الأحد، 4 أبريل، 2010

أخر الأنفآس..،



* وهآهو أتى اللقآء //
نظر إليِـآ كَعآدتَه بإستِحيآء..!

وهمس لي :
إين أنتِ ولمآ كُل ذآلكَ الجفآء...

ولا أعلَم لمـآ...أنـآ كنتُ هناك كَـ المومَيـآء
ولكَن...!
لم يكَنّ هذآ هو لقَـآء بعد خمسِِ سنَوآتَ عنَـآء...!
أجده ليِسَ غَريبـآً وإنمآ مريبـآً..
ياآلله لمآ هذآ الشَعوُر أهَو منّ كِثرتِ الجفَـآء وقِلتِ الوفَآء..؟


حتى في ودآعكَ كَم تمنيتُ قطرات المَطر
أردتَهآ أن تنَهمر لتَغسل مآبنَآ من حمِل ..
وتجمعنآ كمآ كـنا في أول لقـآء لنآ مـعـاً..

إين ذلكَ الطُهرَ..؟

هيآ اخرجُه فَهو حتَمآ بداخلكَ...!
أم أن الغَروُر لعَب لعَبهُ وغلَبنآ..

أهَـ ثم أهَـ كَم تَجرعُت منّ أجَلكَ مُر الِإنتَظآر..

نظراَت حزيِنه تملىَء أركَان المكَآن..
وصقَيع البَرد قسَى شُعور هذاَ الِانَسان..

تمنيت لو ان المطر يسقط و يغسل أجواءنآ
يطهرنا من ألمنآ..

كَم كُنت أرسم ملامَح هَذآ اللقآء..!
وأتغنَى بهِ بُكلِ صبحٍ ومساَء..!
كآنت أشوآقي تَتَلاطم وتَتَمآطر في كل سمآء..!
أرحل بخيَآلي وبحَلم لقائكَ وعودتكَ إلى الافق البَعيِد..!

وقلبك منذُ ان تَركَته وهو بالحُبَ عنيِدَ

وتقول لي ..:
أمازلتي كَمآ عهدتك تسَرحِين بعُمقَ العِشقَ وتهِيمينَ..!!

يـ اللّه كَم كَنت حِلم بنكَهة اّليَاسَميِن..
يزورُني فِي كُلِ حَينّ..
وتقَول لي الآن تسَرحِين وتمَرحِين...!

لكَنّ..!
هاهي شمسُ حبكَ تعلن المغيِب ..

أنت من أجبرني على النهَوضَ من حِلم العُمر..
حتى وأن كان بِداخليِ عَطش وحِرمانَ ولوعَات سِنين..!

خمسُ سنوآت من الحُبَ الصآدق ..
قَد تكوَن ورقَه رابَح لك..
وآنمآ بنظري انت قد خسرتَ..
لعلكَ لن تجد بعدهآ مفَاتيح سعادتَك يَومآ مآ...

وهآ أنا ألفُظ أخر الانفآسَ..!
ليست سوى أنفآسَ حُبك..

وأزف الرحَيل أكتَملت أجزآءَ وفصولَ روآيتَي..
ولن يبقَى سوى انَ تُغلقَ و تنَسى..
ولا تُذكر إلاَ بشئٍ من الحنيَن ...





بقلم:

..تخفي غلاهآ..



هناك تعليق واحد:

  1. دائماً نعي أن ايقونة الدخول إلى حَرفك..
    هيَ تلك الأيقونَه التي تمررنَا إلى الحَقائق..
    وهنا كنت على يقين اني ساستمتع ببحر
    من الابداع مع حرفك
    سلمتي..

    ردحذف